السبت، 23 نوفمبر، 2013

قلبِك أبيض !

فـ إيديكي تحوشيه عن الرهان الخسران
وتردِّي له صوابُه ..
           وجوابُه ..
           وأبوابُه كمان لو القافيه حكمت !

والعشره دول
فيهم كل الحواجز اللازمه عشان يقف عطلان
مش عارف يكسرهم ويعدِّي ...
والاّ يمسك نفسه ويحترم القانون !

وعشان ما أحمِّلش طرف واحد كل المسئوليه ..
عينيكي كمان مفروض تقتصد فـ مصروف الحنان
وتستلف شوية قتامه من نضَّارتك الزرقا
وشوية عمى من قلبك الأبيض !

ماتقفيش كتير عند أطرافه المكرمشه
أو ضحكته المرعوشه
أو حتى دموعه المحشوره ورا العدسات !

الضعف دلوقتي رفاهيه
أو مدخل لكارثه بُنِّي بسُفره ..
خيَّاطها أعمى .. ومابيرحمش !

دوسي ع الجرح وهو سُخن
وما تاخدكيش الشفقه بالدم الفاسد
والقلب المقسوم .. والضلوع المعووجه

شيلي من رصاصتك زوايد الرحمه .. والخلاص
وكل الكماليات دي اللي مالهاش لازمه !

إنتِ دلوقتي زيّ الجرَّاح ..
              زيّ الزعيم ..
              زيّ ملاك الموت ..
ماحدِّش يقدر يلومك بالساهل
ولا يشكك في طهارة ضميرك
                 ونزاهة قصدك
حتى وانتِ إيديكي
                    بتشرّ
                          دمّ !

                                                                                          
     الثلاثاء 5 يونيو 2012             
نشرت في جريدة أخبار الأدب العدد الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 2013
اللوحة (ظلال الليل) 1921 للفنان الأمريكي إدوارد هوبر