الثلاثاء، 21 يناير، 2014

من (قصايد ماتت بالسكته القلبيه)


      (.. هؤلاء الذين نحبهم كى يصلونا  بجسد الحياه .. يكونون هم أول ما يفـِـصلنا عنها )
                                                 داريل (بتصرف)

        إلى ....

أميمه عبد الشافـِـى ـ صفـِـاء عبد العال ـ أحمد عبد الجبار ( طبعاً ! ) ـ أحمد مصيلحى

   لولاكم ..  كانت الحياه بقت أصعب من كده !


                                                                      ع.ى   

  
              ¯قلبك بيبرق فـِـ ركن الصوره
                وانا قاعد جنب الشباك المقفــول
                شامم ريحة الموت فـِـ كل حاجه
                والضلمه بتنفـخ فـِـ الأوضه
                لحد ما تبقى بالونه سودا كبيره
                      باتمرجح جوّاها !


             ¯الصرخه اللي كان ممكن تكسر الإزاز
                وتلم الخلق فـِـ الشارع
                ماتت ع المنديل
                واستحالت لنقطة دم بتفـرش
                وبتاخد شكل بصمه ... مجهوله !

             
            ¯ح الاقيها فِـين ؟
               بحر الطحينه اللي عملته
               خدها ..
               وساب لي طوقها فـِـ ايدي
               وكرسيها فـاضي جنبي
               لا الجرسون عايز يشيله
               ولا قادر اقعّد حد مكانها !


            ¯خلّصت الرعب !
               وبقيت اصبّح ع العفـريت
               اللي يقابلني ع السلم !
               وازاحم اللي يزاحمني فـِـ الأوتوبيس
               واسحب الغطا منهم بالليل
               واضحك على عيونهم الحمرا
               ونيابهم الزرقا
               ودموع اكتشافـهم الفـاجع
               إني بقيت زيّي....زيّهم !


               ¯لو سمحتي...
               إنتي قفـلتي قلبك على صوبعي !
               افـتحيه شويه
               علشان نور ربنا يدخل
               وتشوفـي أثر جريمتك !


            ¯الناس خفـت !
               بس الدوشه ما راحتش..
               والعيون اللي ما بتشوفـش غير نفـسها
               لسه شايفاها !
               إمتى اخف انا كمان
               وما اشوفـش غير نفـسي !


            ¯الوحده ....اكتشاف لذيذ !
               لكن الكتابه المستمره لنفـسك
               بتفـسد المتعه !


            ¯التكرار.....ما بيعلمكيش حاجه !
               والتجربه بتثبت لي
               إني مدرس فـاشل !


            ¯لو تعرف باحبها قد إيه !
               واني علّقت عليها كل أحلامي
               وظبّطت دنيتي على مقاسها
               ..لكن المشكله
               إنها عارفـه باحبها قد إيه !


            ¯فـِـ وجودها
               باكره كل الناس..
               وفـِـ غيابها
                  ...باكرهني !


             ¯بدأت اضعف
               وخلقي يضيق..ونفـسي يقصر
               محتاج اسكت شويه
               لحد ما عرقي ينشف
               وتقومي م النوم !


            ¯صباح الخير !
               أنا قمت م النوم..ووشي اتفـرد
               حد عايزني !
               صورتك اللي ما رضيتيش تدّيهالي ؟
               حصّالتك اللي مالهاش مفـتاح ؟
               ضحكتك البخيله؟
               قلبك المفـتوح ع العالم والمردود قدّامي ؟
               أىّ حاجه !
               معقوله نمت السنين دي كلها !



                                                                      الغلاف للفنان الصديق ماهر شريف
                                                      صدر هذا الديوان في 2008 وكان العدد الثامن من سلسلة كراسات (يدوية)