الاثنين، 25 أغسطس، 2014

روح البهلوان

من روحها المخرومه

بتسقط الدموع

       والقصايد

      والطيَّارات !

وأنا باتشقلط رايح جايّ

باحاول ألقف كل حاجه

قبل ماتقع فـ البحر ... وتضيع

وكل ماتخونني المهاره

تمسح دموعها حتـَّه من وشـِّي

تكسر قصايدها رتم رقصتي

تنفجر طياراتها على أم راسي

وتقع منـِّي روحي حتت

بتورايخها ...

وانتصاراتها ...

ولعبها النضيف ...

وألفّ الحلقه زيّ التلميذ الخايب

اللي مش عارف يرد ع السؤال

ونسي هو هنا ليه أصلاً !

وكل ما العيال يضحكوا

ع البهلوان اللي اتقلب بلياتشو

تتقطم من روحي حته كمان

وتتقلِّب كل الألوان فـِ عيوني

وقدَّام الناس اللي ياما سقَّفوا لضحكتي العريضه

تنزل دموعي ....


                    ملوِّنه !!

                             من الخميس 1 يوليو إلى الإثنين 23 أغسطس 2010
                        نشرت هذه القصيدة في جريدة الأخبار بتاريخ 25 أغسطس 2014
                                             
                                لوحة (المهرج جالسا) 1901 للفنان بابلو بيكاسو

الأحد، 1 يونيو، 2014

Master Scene

طـُلـِّي عليَّ
من شباكك المهندم
شوفيني
وانا مبـدَّع فـِ اللعب
" تمام يا افندم ! "
واما تـِعـَدِّي عساكر النظام
ارقصيلي فـِ ساحة الفوضى ..
خلـِّيهم يتشتتوا فـِ قصاقيصك
ويدوخوا لما تلفـِّي فـِ مكانك
ويغرقوا فـِ نقطة عرقك !
خلـِّيهم يموتوا فـِ قصايدي
بعد ما عاشوا عليها العمر ده كله !

     ما تخافيش ..
     كمـِّلي رقصتك وانتي واثقه ..
     أكيد فيه معنى لكل الضلمه دي
     حتى وانتي مداريـَّه على شمعتك
     وسايبه الستاره تكلم نفسها !
   
 فيه ورده دلوقتي
     بتفتـَّح فـِ مرايتك !
     وعصفور ابن يومين
     بيغنيلك وهو بيترعش !
أقول كمان ؟!
   
 فيه قمر قاطع تذكره درجه تالته
     ومسطـَّح على شبـَّاك مكسور
     تحت بيادة الدُّفعه النايم
     وبيتنهـِّد كل ما يقف  القطر
     ويعدّ النجوم الفاضله لحد ما يوصل لك
     يشهق لمـَّا يطل عليكي من الشباك
     ويلاقيكي بترقصي
     والعساكر نايمين فـِ حضن الساحه
     متغطيين بقصايدي .. وقصاقيصك !
     والقمر الخيبان
     اللي تلف أمله
     وساب عيلته ولمـِّته
     عشان ييجي يبص عليكي
     حَ يشوف كل اللي كان نفسي أشوفه :                                                                                   ورده بتفتـَّح
                                          وعصفور بيغنـِّي !
                                                                                                        
                                                      الخميس 22 يوليو 2004
                                                  نشرت هذه القصيدة في موقع البداية بتاريخ 1 يونيو 2014
                                                   اللوحة للفنان أدهم وانلي (1908 - 1959)
                                                    

الثلاثاء، 21 يناير، 2014

من (قصايد ماتت بالسكته القلبيه)


      (.. هؤلاء الذين نحبهم كى يصلونا  بجسد الحياه .. يكونون هم أول ما يفـِـصلنا عنها )
                                                 داريل (بتصرف)

        إلى ....

أميمه عبد الشافـِـى ـ صفـِـاء عبد العال ـ أحمد عبد الجبار ( طبعاً ! ) ـ أحمد مصيلحى

   لولاكم ..  كانت الحياه بقت أصعب من كده !


                                                                      ع.ى   

  
              ¯قلبك بيبرق فـِـ ركن الصوره
                وانا قاعد جنب الشباك المقفــول
                شامم ريحة الموت فـِـ كل حاجه
                والضلمه بتنفـخ فـِـ الأوضه
                لحد ما تبقى بالونه سودا كبيره
                      باتمرجح جوّاها !


             ¯الصرخه اللي كان ممكن تكسر الإزاز
                وتلم الخلق فـِـ الشارع
                ماتت ع المنديل
                واستحالت لنقطة دم بتفـرش
                وبتاخد شكل بصمه ... مجهوله !

             
            ¯ح الاقيها فِـين ؟
               بحر الطحينه اللي عملته
               خدها ..
               وساب لي طوقها فـِـ ايدي
               وكرسيها فـاضي جنبي
               لا الجرسون عايز يشيله
               ولا قادر اقعّد حد مكانها !


            ¯خلّصت الرعب !
               وبقيت اصبّح ع العفـريت
               اللي يقابلني ع السلم !
               وازاحم اللي يزاحمني فـِـ الأوتوبيس
               واسحب الغطا منهم بالليل
               واضحك على عيونهم الحمرا
               ونيابهم الزرقا
               ودموع اكتشافـهم الفـاجع
               إني بقيت زيّي....زيّهم !


               ¯لو سمحتي...
               إنتي قفـلتي قلبك على صوبعي !
               افـتحيه شويه
               علشان نور ربنا يدخل
               وتشوفـي أثر جريمتك !


            ¯الناس خفـت !
               بس الدوشه ما راحتش..
               والعيون اللي ما بتشوفـش غير نفـسها
               لسه شايفاها !
               إمتى اخف انا كمان
               وما اشوفـش غير نفـسي !


            ¯الوحده ....اكتشاف لذيذ !
               لكن الكتابه المستمره لنفـسك
               بتفـسد المتعه !


            ¯التكرار.....ما بيعلمكيش حاجه !
               والتجربه بتثبت لي
               إني مدرس فـاشل !


            ¯لو تعرف باحبها قد إيه !
               واني علّقت عليها كل أحلامي
               وظبّطت دنيتي على مقاسها
               ..لكن المشكله
               إنها عارفـه باحبها قد إيه !


            ¯فـِـ وجودها
               باكره كل الناس..
               وفـِـ غيابها
                  ...باكرهني !


             ¯بدأت اضعف
               وخلقي يضيق..ونفـسي يقصر
               محتاج اسكت شويه
               لحد ما عرقي ينشف
               وتقومي م النوم !


            ¯صباح الخير !
               أنا قمت م النوم..ووشي اتفـرد
               حد عايزني !
               صورتك اللي ما رضيتيش تدّيهالي ؟
               حصّالتك اللي مالهاش مفـتاح ؟
               ضحكتك البخيله؟
               قلبك المفـتوح ع العالم والمردود قدّامي ؟
               أىّ حاجه !
               معقوله نمت السنين دي كلها !



                                                                      الغلاف للفنان الصديق ماهر شريف
                                                      صدر هذا الديوان في 2008 وكان العدد الثامن من سلسلة كراسات (يدوية)