الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

البير المسحور


قلبـــك

ماعرفشــي طعم الراحــه

من ساعة ماباعوا السريـــر أبو عمدان

وبقى سهل ع الكوابيس الصغيـّــره

تطلعلك ع السرير الخشب الواطي

وتآنس وحدتك بدلعهــا المـِـــرق

وهزارها التقـــيل ..


السقف بقى بعيــــد

وعينيكي اللي مابتغمضش قبل الفجر

رايحه .. جايــّه مع خيالات الشارع

تتفرج ع الناس والعربيات

وهي بتفوت فـ بعضيها

زيّ الباب الأكورديــون ..


روحـــــك

كات بتتمرجح فــ ماديليه فضّـه

مفتاحها الوحيد متعلّــق فـ عروة الضرفه الوسطانيه

فـ دولاب أسرارك المترتبه

وامـّـا يدور المفتاح

روحك كات بتدور .. وبترقص

ع المزيكا اللي طالعه من علبة التواليــــت ..


هي لمبه صفرا واحده

بتبربش فـ قلب ورده إزاز مصنفر

و قلـيـّـل ما بتنــوّر

حتى وانتي بتبصّي فـ المرايــه

زيّ الشمس المكســوفه ..


صوتـــك

وانتي بتغني للعروســه اللي فـ حضنك

كان بيسيــّل الدموع على خدودهـــا

والحواديت القليـّـلـه اللي كنتي بتعرفيها

كات بتخلـّـي عينيها مفتــّحه طول الوقت

حتى بعدما ماتت

مافضلشي منها غير عضمتين

وعينين مفتوحين ..


لغزك ماكانشي فـ البالطو الاسود

اللي واكل بشماعته نص الدولاب

ولا فـ اللحــاف البمبــي المطبـّــق على جنب

ولا فـ ألبوم الصور المختوم بالشمع الأحمر

ده زيّ مايكون حلم صغيــّر

ربّيتيه فـ صدرك الواســـــع

وامـّــا كِــبــِــــر ...

خطفك معــــاه !

الأربعاء 29 أغسطس 2007

نشرت على موقع البديل الإليكتروني الجمعة 24 ديسمبر 2010

اللوحة للفنان George Tooker

مسألة الفصل الواحد


الانسجام

واخد فـ وشُّه .. وهاجج !

وسايبني متبعتر فـِ تفاصيل تشلّ !

باجري على حبال مالهاش أول من آخر

وبتسقط منِّي بلاد كان نفسي أفتحها

مواعيد كان نفسي أضربها

مواويل مالحقتش أغنِّيها

وبنات مالهاش بخت !

ماعنديش وقت عشان أبني العالم من جديد

ولا حيلتي صبر عشان أتحمل جحود العباد !

x

ماشي أعلِّم ع الناس والبيوت

خطي المايل مابيلتزمش بخط الأفق

ودماغي المعووجه مش شايفه حاجه عِدله

مرَّه ..

قاللي راجل خبير فـِ اللغوصه

: " إنت ناقصك الخبره الحقيقيه "

وأنا صدقته !!

زيّ أيّ واحد ماعندوش خبره

بيكلِّم راجل خبير فـِ اللغوصه !

كان قدَّامي حل من اتنين :-

- أنطّ فـِ كرش أيّ تجربه معديَّه

أو – أكمِّل حل الكلمات المتقاطعه 25 x 25

بس أنا اخترت الحل الخامس

ولبست وش طبيعه صامته

عندها استعداد تستوعب كل عيوب الجمهور

وتصدَّر له الحتَّه اللي تريَّحه

من غير ماتفقد طبيعتها !

راخر الدنيا ادِّيتني من وَسَع

وبقت واخداني راكور حسب الطلب :-

- مرَّه سجاده ع الحيطه

- مرَّه طقم روميو وجولييت

- مرَّه بزَّازه للعيِّل

- مرَّه حكمة العدد

- مرَّه حصان بيجري فـِ مكانه

- مرَّه واحد صعيدي ..

- مرَّه البحر بيضحك ليه !

- مرَّه ضلع فـِ مربع

- مرَّه حكايه لزوم الطريق

- مرَّه مربع ناقص ضلع

وصلت عشر مرَّات ؟ّ!

ولسَّه ..

مرَّه قاللي راجل مايعرفشي الألف من كوز الحمَّام :-

" جرى إيه يا ابن امبارح ؟!

تعرف إيه انت عن الدنيا !! "

وأنا صدقته !!

زيّ أيّ ابن امبارح

بيكلِّم راجل مايعرفشي الألف من كوز الحمَّام !

ساعتها .. كان قدَّامي حل من تلاته :-

- أحفر على بُعد تلات شجرات .. وأدفن نفسي

- أحرق القصيده اللي قعدت أكتبها خمسين سنه

- أحدف روحي فـ كوز الحمَّام .. وأدلقها عليه



بس أنا ما اخترتش أيّ حاجه !!


الأربعاء 14 ديسمبر 2005

نشرت على موقع البديل الإليكتروني يوم 16 ديسمبر 2010

اللوحة للفنان George Tooker

السبت، 27 نوفمبر، 2010

حكايات الإزاز الملوِّن




حَ احس بإيه تاني
بعد ما شفت الوقت وهو بيتشقلب
وسمعت صريخ الرمل فِـ الساعه
ودُقت دم البشر !

حَ استنى إيه
من سحابه معدِّيه بخْطوة تعلب
ومحاوطه كتافها بفروة خروف أبيض !

أعمل إيه بصفوف العيون
اللي ما بتبصِّش غير عَ المنظر اللي ورايا
ويا ريتها بتشوفه بلونه الأصلي !

حَ تقدروا ترجَّـعـولي شكلي الطبيعي
ولاّ إحساسي الأولاني ؟

أنا مرهون دلوقتي لفعل الأيام
ومسحة إيد الست الطيبه على وشي
كل كام صبح ..

مقلَّق من نهايه تقليديه
على إيد كوره كَفَر من رِجْل طرشه
أو انتحار عصفور أهبل
حَ يخش بدماغه فِـ صدري !

الشمس اللي واقف خِلقتي فِـ خِلقتها طول النهار
بتتهمني بالبرود
مع إنها ما بتدفِّيش غير مسند الكنبه اللي فِـ الركن !

دا حتى الكوبايه المِضَّلعه
أم تعاريج بهتانه
ووقفة عسكري متخشب
بتتباهى عليّ بالشاي ، والسُكَّر
ووردة خميس رجب !

طب أنا مش فاكر حاجه من وجودي السابق
وما وعيتش إلاّ عَ الإطار ده
وتقسيمة الألوان دي
وبعدين ... شفت كل حاجه
ومش عايز أشوف أكتر !

بس أكيد فيه تصريفه تانيه
غير الشروخ ... والكَسْر !
الخميس / 13 مايو 2004
نشرت هذه القصيدة على موقع البديل الإليكتروني يوم الجمعه 26 نوفمبر 2010
اللوحة للفنان "رينوار"

السبت، 2 أكتوبر، 2010

ديل بستان مهجور


طعم الوحـــــده خـزِّز على لسانه

والورد المتخشــِّب مابيخلـّيهوش يعرف ينام

على جنبه اليميــــن !

شـَجـَرُه غوِّل

وعينيه مابقتش قادره تبصّ للشمس

حتى العصافيـــر اللي كانت بتبني أسرارها جوَّاه

طفشــــت

وزقزقاتها المهووسه

بقت ذكرى بعيده !

قلبه بقى مأوى للبرد

والكلاب الميـّــتـه

وضلوعه قفلت على وساخــــه !

فين وفين لمـّا يتنهد

ويتململ فـ رقدته

ويطقطق سوره المسوّس

اللي غطـّاه الهيش والشوك

بتدور الفصول الأربعه حواليه

من غير ما تلمسه

كإنه فـ زمن تاني !

زيّ ما يكون العالم

حسّ إنه عمل اللي عليه

لمـّا حدف عليه غطا تقيل

وحطـّه على جنب

ودوّر وشـُّه الناحيه التانيه !

الأحد 3 فبراير 2008

نشرت هذه القصيدة في عدد أخبار الأدب الصادر 3 أكتوبر 2010
اللوحة للفنان الأمريكي راندال دافيد تيبتون